منتديات رابطة أئمة وزارة الأوقاف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انت لم تقم بالتسجيل حتى
الان يمكنك ان تصنع ذلك
مع وافر الشكر
منتديات رابطة أئمة وزارة الأوقاف

منتدى لأئمةالأوقاف لتوضيح السماحة واليسروالمعاملة الحسنة روح الدين والدعوةللوحدةالوطنيةوزيادةالروابط بين النسيج المصري الواحدوالردعلى الاشاعات المغرضة والقضاء على الفتن والعمل لتحقيق الامن والسلام الاجتماعي والمحبةوالمودةبين المصريين أهل الهلال والصليب

بسم الله الرحمن الرحيم من ائمة وزارة الاوقاف مرحباً وأهلا بكل زائر وندعوكم وكل من يهتم بوزارة الاوقاف ... عزيزي المشترك اذا رغبت في التسجيل في المنتدى فسيتم تنشيط حسابك من قبل الادارة اذا لم تقم بتنشيطه من خلال بريدك الاليكترةني مع وافر التحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم ايها الأئمة أنتم علماء الأمة ، لكم قدر كبير ومكانة عظمى ، ولن يستطيع أحد مهما كان ان يمس مكانتكم هذا المنتدى منتداكم للترابط فلا تسمحوا لاحد ان يمس مكانة الامام شكرا لكم

المواضيع الأخيرة

» تفسير سورة النازعات
اليوم في 6:55 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة النبأ
أمس في 12:28 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة المرسلات
الأحد نوفمبر 18, 2018 11:34 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الإنسان
الأحد نوفمبر 18, 2018 12:31 am من طرف رضا البطاوى

» دورة تدريبيه في ادارة الوقت والازمات ومواجهة ضغوط العمل تعقد في فرنسا اسبانيا برشلونه
السبت نوفمبر 17, 2018 1:42 pm من طرف معهد المجد

» دورات في مجال ادارة شؤون الموظفين وصفات و ميزات الوصف الوظيفي المثالي تعقد في مصر دبي
السبت نوفمبر 17, 2018 1:35 pm من طرف معهد المجد

» تفسير سورة القيامة
الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:15 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة المدثر
الخميس نوفمبر 15, 2018 11:28 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة المزمل
الخميس نوفمبر 15, 2018 12:52 am من طرف رضا البطاوى


    البدى فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    عدد المساهمات : 659
    تاريخ التسجيل : 11/01/2017

    البدى فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأربعاء أغسطس 29, 2018 10:51 pm

    البدى
    ماهية البدو :
    البدو هو الظهور ظهور شىء
    الله يعلم ما تبدى الملائكة وما تكتم :
    قال تعالى بسورة البقرة "وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون "
    وهو ما يفسره قوله بسورة النحل"والله يعلم ما تسرون وما تعلنون"فما يبدون هو ما يعلنون وما يكتمون هو ما يسرون والمعنى وأعرف الذى تظهرون والذى كنتم تخفون ،والقول من الله هو إخبار للملائكة أنه عرف ما كانوا يخفون من اعتراض على خلق الإنسان ومن ثم فعليهم أن يعرفوا أنه يعرف كل شىء مهما كان خفيا ومن ثم فلا شىء يخفى عليه
    الله يعلم ما يبدى الناس وما يخفون:
    بين الله أنه يعلم ما تبدون وما تكتمون أى "يعلم ما يسرون وما يعلنون"كما قال بسورة البقرة فتبدون تعنى يعلنون وتكتمون تعنى يسرون،وهذا معناه معرفته بكل شىء عن الناس ومن ثم سيجازيهم عليه وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
    " والله يعلم ما تبدون وما تكتمون"
    الحساب على المبدى والمخفى :
    بين الله أننا إن نبدى ما فى أنفسنا أو نخفيه يحاسبنا به والمراد أننا إن نظهر الذى فى قلوبنا أو نكتمه يجازينا عليه والمراد يغفر لمن يريد ويعذب من يشاء أى يرحم من يريد وهو المؤمن ويعاقب من يريد وهو الكافر وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة :
    " وإن تبدوا ما فى أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به"

    القراطيس المبدية :
    طلب الله من نبيه(ص) أن يقول لهم :من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نورا وهدى للناس والمراد من أوحى التوراة التى أتى بها موسى (ص)رحمة أى نفع ؟ويقول لأهل الكتاب :تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا والمراد تقسمونه أجزاء تعلنونها وتكتمون كثيرا منها ،وهذا يعنى أن أهل الكتاب قسموا التوراة لأجزاء يعلنون بعضها ولأجزاء أخرى يكتمون بعضها الأخر وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام :
    قل من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا"
    الأشياء التى تبدو قد تسوء :
    ينادى الله الذين أمنوا بوحى الله ناهيا إياهم عن السؤال عن أشياء إن تبد لهم تسؤهم والمراد ينهاهم عن الإستفهام عن أمور إن تحدث لهم تغمهم وهى الآيات المعجزات التى كفرت بها الأقوام السابقة وفى هذا قال بسورة الإسراء"وما منعنا أن نرسل بالأيات إلا أن كذب بها الأولون" وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة :
    " يا أيها الذين أمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم"
    بدو السوءة :
    بين الله للناس أن الشيطان وهو شهوة النفس قاسمهما أى حلفت لهما على الأتى :إنى لكما من الناصحين أى المخلصين وهذه يعنى أن الشهوة بعد أن أطمعت الأبوين فى الخلود وهو الملك أرادت أن تزيد درجة الإطماع فأقسمت بالله على أنها ناصحة مخلصة فكانت النتيجة أن دلاهما بغرور والمراد أوقعهما بخداع وهذا يعنى أن الشهوة أوقعت الأبوين بالخداع الممثل فى القسم الكاذب وقد استجاب الأبوين فذاقا الشجرة أى "فأكلا منها"كما قال بسورة طه وكانت النتيجة أن بدت لهما سواءتهما أى ظهرت للأبوين عوراتهما المغطاة فطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة والمراد فاستمرا يقطعان ويرميان عليهما من أوراق شجر الجنة وهى الحديقة حتى يغطيا العورات ومن هنا نعلم أن عورات الأبوين لم تنكشف من قبل فى الجنة وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف :
    " وقاسمهما إنى لكما من الناصحين فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سواءتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة"
    الشيطان أراد إبداء سوءة الأبوين :
    بين الله للناس أن الشيطان وهو شهوة النفس وسوس لهما أى حسن لهما الأكل من الشجرة والسبب أن تبدى لهما ما ورى عنهما من سوءاتهما والمراد أن تكشف لهما الذى خفى عنهما من عوراتهما ومن هنا نعلم أن جسد الأبوين ينقسم لقسمين فى الجنة الأول السوءة المكشوفة وهى الجزء الظاهر من الجسم والثانى السوءة المغطاة وهى الموراة أى الخفية من الجسم وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف :
    "فوسوس لهما الشيطان ليبدى ما ورى عنهما من سوءاتهما"
    يوسف (ص) لا يبدى أمر السرقة المزعومة :
    بين الله أن الاخوة قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل والمراد إن يأخذ ما ليس حقه فقد أخذ أخ له ما ليس له بحق من قبل وهم بهذا يشيرون لحادثة كان يوسف طرف فيها ولم يكن سارقا وإن بدت سرقة ،فأسرها والمراد فأخفى يوسف (ص)أمر السرقة الكاذبة فى نفسه ولم يبدها لهم والمراد ولم يشرحها لهم حتى تتم مكيدته وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف :
    ""قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل فأسرها يوسف فى نفسه ولم يبدها لهم"
    بدو الآيات لسجن يوسف (ص)
    بين اللهأن القوم والمراد العزيز ومن يريد منع الفضيحة من الأهل بدا لهم من بعد الآيات والمراد ظهر له من بعد البراهين وهى إصرار زوجته على ارتكاب الزنى ومعرفته بكل ما قالته أن أفضل حل هو أن يسجن أى يحبس يوسف(ص)حتى حين والمراد حتى موعد هو نسيان المرأة لأمر يوسف (ص) وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف :
    "ثم بدا لهم من بعد الآيات ليسجننه حتى حين"
    بدو السيئات للكفار :
    بين الله أن الكفار بدا لهم سيئات ما عملوا والمراد ظهرت لهم عقوبات ما كسبوا مصداق لقوله بسورة الزمر"وبدا لهم سيئات ما كسبوا "وفسر هذا بقوله وحاق بهم ما كانوا يستهزءون والمراد وحل بهم الذى كانوا به يكذبون وهو العقاب ممثل فى دخولهم النار وفى هذا قال تعالى بسورة الجاثية :
    " وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندرى ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزءون"
    بدو الذى أخفاه الكفار :
    بين الله أن الكفار بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل والمراد ظهر لهم الذى كانوا يسرون من العمل فى الدنيا وهذا يعنى أنهم شاهدوا أعمالهم التى كانوا يكتمونها فى الدنيا مسجلة فى كتبهم المنشرة،ويبين له أنهم لو ردوا أى أعيدوا للحياة الدنيا لعادوا لما نهوا عنه والمراد لرجعوا للذى زجروا عنه وهو الكفر الذى نهاهم الله عنه وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام :
    ""بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه "
    بدو ما لم يحتسب الكفار :
    بين الله لنبيه أن الذين ظلموا أى كفروا بحكم الله لو أن لهم ما أى الذى فى الأرض جميعه ومثله معه أى وقدر الأرض معه لافتدوا به من سوء العذاب والمراد ما أنقذوا به من شر العقاب يوم القيامة وهو يوم البعث وقد بدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون والمراد أنه ظهر لهم من عند الرب الذى لم يكونوا يتوقعون أى ينتظرون وهو العقاب وفى هذا قال تعالى بسورة الزمر :
    "ولو أن للذين ظلموا ما فى الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به من سوء العذاب يوم القيامة وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون"

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 7:07 am